Google+ Followers

الاثنين، 3 مارس، 2014

مشتاق






ﻻ يصبر المشتاق حين اللقاء

ﻻ يصبر المشتاق حين اللقاء
فسيقبل الارض ويحمد السماء
ففي لقائكم اصل الشفاء
والبعد عنكم رمز الشقاء
سيكون الملتقى ارض البقاء
راهنتكِ على مجيئكِ اما البقاء
ويل للحب لايبقي ستر وﻻ غطاء
فكلنا عنده مفضوح راضخ كالبلهاء
لكن احبكِ حتى ان كان شقاء
وخسارة الرهان تعني البقاء
ولكن اتعدينِ انكِ لن تحبيني وتكوني من السعداء
اتعدينِ بلقائنا بعدم تدفق الدماء
والسقوط في احضاني بعد المساء
فللجمال ميزة ولكن ماهو مقابل الدهاء
فالحسن كشمس الشتاء
فبمجرد رؤيتي اياكي فانا ربحت بدهاء
فلتقبلي حبي وقولي امرك وسأصعدك للعلياء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق